الإسعافات الأولية اللازمة لإنقاذ مريض سكري يعاني من غيبوبة السكر المرتفع أو المنخفض

غيبوبة السكر - أعراض غيبوبة السكر - علاج غيبوبة السكر

غيبوبة السكر واحدة من أهم مضاعفات مرض السكري التي من الممكن أن تهدد الحياة وتسبب الوفاة في حالة عدم إجراء الإسعافات الأولية الصحيحة؛ مما جعل معرفة أساسيات التعامل مع غيبوبة السكر أحد الأولويات التي قد تساعدك على إنقاذ حياة المصابين.


غيبوبة السكري
علاج غيبوبة السكري المرتفع والمنخفض



إذا لاحظت فقدان المريض الوعي عليك التفرقة أولاً بين غيبوبة السكر والوفاة، ومن ثم التفرقة بين غيبوبة السكر المرتفع وغيبوبة السكر المنخفض ثم البدء في اتخاذ إجراءات طبية صحيحة.


الفرق بين غيبوبة السكر والموت:


توجد بعض العلامات التي تساعدك في تحديد ما إذا كان الشخص متوفى أو يُعاني من الإغماء منها:

  • عدم وجود أي حركة في الجسم مع انقطاع النفس تماماً.

  • توقف النبض ويمكنك تحديد ذلك عن طريق الشريان الموجود في الرقبة أو اليدين.

  • إذا قمت بفحص العين سوف تلاحظ اتساع حدقة العين مع عدم استجابتها لإضاءة الكشاف.

  • توقف ضربات القلب ويمكنك فحص ذلك عن طريق وضع اليدين على القلب ومحاولة الإحساس أو سماع تلك الضربات.


أما علامات فقدان الوعي ففي تلك الحالة:

  • يتنفس المريض بشكل طبيعي.

  • نلاحظ أن نبضه واضح ومحسوس.

  • يمكن الشعور بضربات قلب المريض.


أسباب غيبوبة السكر:


غيبوبة السكر هي أحد المضاعفات الناتجة عن الإصابة بداء السكرى التي تواجه عدد كبير من الأشخاص خاصة عند الارتفاع الشديد أو الانخفاض الشديد في نسبة السكر بالدم.


اسباب غيبوبة السكر المرتفع:


ارتفاع نسبة السكر في الدم عن 600 ملليجرام / ديسيلتر وتسمى تلك الحالة بمتلازمة فرط الأسمولية السكري ومن الممكن أن تنتج تلك الحالة نتيجة:

1- عدم الالتزام بتناول الوجبات والأطعمة الصحية في مواعيدها واللجوء إلى تناول كميات كبيرة من السكريات في فترة صغيرة من الممكن أن يتسبب في غيبوبة السكر المرتفع.

2- تناول أنواع من الأدوية غير القانونية والمخدرات مثل: الكوكايين يسبب ارتفاع سكر الدم من الممكن أن يصل إلى غيبوبة السكري.

3- عدم المتابعة الدورية لنسبة السكر في الدم باستخدام أجهزة قياس السكر المنزلية يجعلك أكثر عُرضة لارتفاع نسبة السكر في الدم وفقدان الوعي نتيجة التعرض لغيبوبة السكري.

4- عدم الالتزام بتناول جرعة الأنسولين في الموعد المحدد لها.


أسباب غيبوبة السكر المنخفض:


انخفاض نسبة السكر في الدم عن 70 ملليجرام / ديسيلتر وتنتج تلك الحالة بسبب:

1- تناول جرعة زائدة من الإنسولين أو عدم الالتزام بالمواعيد المحددة لتناول الجرعة.

2- عدم تناول الطعام لفترة طويلة؛ مما يسبب هبوط شديد في نسبة السكر بالدم.

3- الرغبة في التخلص من الوزن الزائد بصورة غير سليمة عن طريق اتباع حمية غذائية خاطئة لا تخضع لإشراف الطبيب.

4- بذل مجهود شاق أو تمارين رياضية شديدة من الممكن أهم الأسباب؛ لأنها تسبب الانخفاض الشديد في نسبة السكر بالدم وبالتالي حدوث غيبوبة السكر المنخفض.

5- الكحوليات تسبب نقص سكر الدم وقد يصل الأمر إلى الغيبوبة السكرية.


غيبوبة الحامض الكيتوني السكري:


تلك الحالة أكثر شيوعاً في مرضى السكري من النوع الأول، ولكن هذا لا يمنع إمكانية تعرض مرضى السكري من النوع الثاني ، وسكري الحمل من التعرض لتلك الحالة لذلك يجب توخي الحذر.


ما الذي يحدث في حالة الحامض الكيتوني السكري؟


تحتاج العضلات لإنتاج الطاقة فتلجأ لتكسير الخلايا الدهنية المُخزنة، ينتج عن تكسير تلك الخلايا كيتونات، مع ارتفاع نسبة السكري في الدم يحدث الحامض الكيتوني السكري؛ وقد يصل الأمر إلى غيبوبه السكر.


أعراض غيبوبة السكر:


من الضروري معرفة الفرق بين غيبوبة السكر المرتفع والمنخفض، لأن التمييز بينهما سوف يساعدك على اتخاذ العديد من الإجراءات الصحيحة التي ستساعدك على إنقاذ حياة مريض قد يكون أحد أفراد أسرتك وتهمك صحته وسلامته.


أعراض غيبوبة السكر المرتفع:


1- فقدان بطئ للوعي.

2- جفاف الجلد والفم والشفايف.

3- رائحة الفم تشبه رائحة الفاكهة أو الأسيتون.

4- النبض سريع وضعيف.

5- آلام المعدة والشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ قبل فقدان الوعي.


أعراض غيبوبة السكر المنخفض:


1- فقدان سريع للوعي.

2- رطوبة الجلد والفم.

3- رائحة فم طبيعية.

4- العرق الغزير وضعف النبض.

5- رعشة في اليدين.

6- التشوش وصعوبة التحدث قبل فقدان الوعي.


مدة غيبوبة السكر:


تختلف مدة غيبوبة السكر من شخص إلى آخر، وتختلف أيضاً حسب الحالة وإذا كانت غيبوبة سكر مرتفع أم غيبوبة نقص مستويات السكر في الدم، ونلاحظ أنه من أهم العوامل المؤثرة على مدة غيبوبة السكري هو سرعة إجراء الإسعافات الأولية بشكل صحيح، كما أن متابعة الحالة بشكل دوري وقياس مستوى السكر في الدم يساهم في تقليل تلك المدة وحماية المريض من مضاعفات تلك الغيبوبة وتأثيرها على الدماغ.


غيبوبة السكر أثناء النوم:


إذا لاحظت على مريض السكر أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم وشعر بهبوط شديد أدى إلى رغبته في الذهاب إلى النوم ظناً منه أنه سوف يستيقظ في حالة أفضل، فإن تلك الحالة تُعد من أخطر الحالات التي تُعرض المريض لحدوث غيبوبة السكري المنخفض أثناء النوم؛ مما يهدد حياته ظناً من المحيطين أنه نائم ولا يعاني من غيبوبة وذلك يؤدي إلى الوفاة لعدم إسعاف المريض.


نلاحظ أن أعراض هبوط السكر تمر بثلاثة مراحل:


المرحلة الأولى


يستطيع المريض فيها إنقاذ نفسه إذا شعر بضربات قلب سريعة مع رعشة في الجسم وتعرق، في تلك الحالة يمكن لمريض السكري تناول ملعقة من العسل مع قياس نسبة السكر في الدم بعد نصف ساعة وتناول ملعقة أخرى إذا لم تصل النسبة إلى معدلها الطبيعي.


المرحلة الثانية


يشعر فيها المريض بالدوخة والهذيان واختلال التوازن نتيجة نقص نسبة السكر في المخ، ويمكنه طلب قياس نسبة السكر من المحيطين وإحضار كوب من الماء مع السكر أو العسل.


المرحلة الثالثة


يفقد فيها المريض الوعي بعد تعرضه لتشنجات وفي تلك الحالة يمكن إسعاف المريض عن طريق وضع العسل على الشفتين والجزء الداخلي من الفم وتحت اللسان إذ يٌمتص العسل بسهولة ويصل إلى الدم.


نستنتج من ذلك أنه في حالة شعور المريض بأعراض غيبوبة نقص سكر الدم لا يجب الذهاب إلى النوم قبل إجراء الإسعافات الأولية اللازمة لرفع نسبة السكر في الدم، وفي تلك الحالة فإن التصرف السليم هو قياس نسبة السكر في الدم فإذا كانت معدل القياس أقل من 70 فإن السكر يعد منخفضاً أما إذا قلت النسبة عن 45 تُعد تلك الحالة خطيرة ويجب التصرف السريع وطلب المساعدة.


علاج غيبوبة السكر:


تعتبر غيبوبة السكر من الحالات المرضية الخطيرة التي تستدعي التدخل السريع، فما هي الإسعافات الأولية لعلاج غيبوبة ارتفاع السكر وغيبوبة نقص السكر:


الإسعافات الأولية في حالة غيبوبة ارتفاع السكر:


1- أولا الاتصال بالطوارئ على الفور.

2- قياس نسبة السكر في الدم باستخدام أجهزة قياس السكر المنزلية إذا زادت نسبة السكر عن 600 تُعد تلك الحالة غيبوبة سكر مرتفع.

3- ممنوع إعطاء المريض أي نوع من أنواع السكريات.

4- إعطاء المصاب بغيبوبة السكر العالي جرعة الانسولين.

5- إذا كنت تستطيع إعطاء المريض سوائل وريدية لا تتردد في حقنه بمحلول وريدي من البوتاسيوم والصوديوم.


الإسعافات الأولية في حالة غيبوبة انخفاض السكر:


تُعد الأخطر غيبوبة انخفاض السكر، وتحدث بسبب نقص السكر في الدم أو انخفاض نسبة الجلوكوز ولكن ما هو التصرف الصحيح لمرضى السكر في تلك الحالة:

1- طلب الطوارئ أو المساعدة الطبية على الفور.

2- جعل المريض في حالة استلقاء على الأرض مع رفع رأسه لأعلى قدر الإمكان.

3- عادة يمتلك المريض بعض الوعي ويمكن إعطاؤه عصير أو ماء بسكر أو ملعقة عسل، ولكن إن دخل المريض في غيبوبة ممنوع منحه أي سوائل حتى لا يتسبب ذلك في شرقة أثناء التنفس.

4- وضع العسل الأبيض على الشفايف والفم من الداخل وتحت اللسان، إذ يُمتص بسهولة ويذهب إلى دم الحالة بسرعة.

5- حقن الجلوكاجون أو إعطاء المريض الدكستروز عن طريق الوريد.

6- ممنوع إعطاء الأنسولين في تلك الحالة.


ملخص المقال:


تحدثنا في هذا المقال عن نوعان من غيبوبة السكر التي تحدث نتيجة ارتفاع أو انخفاض مستويات السكر، بينها غيبوبة السكر المرتفع والمنخفض وغيبوبة الحامض الكيتوني السكري، بالإضافة إلى الأعراض التي تظهر على المصابين من كل نوع وكيفية التمييز بينهم، وما هي أسباب كل حالة وطرق العلاج والتعامل السريع والإسعافات الأولية اللازمة للتعامل السليم وإنقاذ من يتعرض لحالة طارئة أو مهددة للحياة.


المصادر:


https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetic-coma/diagnosis-treatment/drc-20371479

https://www.healthline.com/health/diabetic-coma-recovery

https://www.healthline.com/health/diabetic-coma-recovery













اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

يرجى ملاحظة ، يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها