نصائح طبية لمرضى السكري في رمضان | ميديكال مي

Healthy tips for diabetics patients in Ramadan

مرض السكري من أهم الأمراض التي تتطلب متابعة خاصةً عند تغيير النظام الغذائي المُتبع، ومن المؤكد أن يحدث تغييراً كبيراً في هذا النظام الغذائي خلال شهر رمضان المبارك؛ مما يُلزم المريض باتباع نصائح صحية لمرضى السكري في رمضان.

من الجدير بالذكر أن بعض الحالات قد تحتاج إلى الإفطار وعدم إكمال الصيام حسب إرشادات الطبيب المعالج، ومن هنا سنتعرف متى يجب الإفطار لمريض السكري وأهم النصائح الغذائية لمريض السكر.

يعتمد مريض السكري على نمط حياة معين ويختلف ذلك النمط خلال شهر رمضان المبارك، وبالنسبة لمريض السكري فنجد تغييراً كبيراً في نظام الأكل أما بعض الحالات فيعتبر صيام شهر رمضان المبارك تحدياً لهم وأحياناً يجب عليهم الإفطار بناءً على رأي الأطباء.


أهم النصائح لمرضى السكري في رمضان:

تشكل إدارة مرض السكري في شهر رمضان الكريم عاملاً مهماً من عوامل الوقاية من نوبات ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم، وإتمام الصيام خلال شهر رمضان دون التعرض للخطر ومن أهم تلك النصائح الصحية:

  • قياس نسبة السكر في الدم بشكل يومي باستخدام أجهزة قياس السكر المنزلية التي تساعدك على متابعة حالتك، وينصح بالإفطار في حالة انخفاض نسبة السكر في الدم عن 70 ملليجرام/ديسيلتر، وفي تلك الحالة يجب تناول الكربوهيدرات سريعة الامتصاص مثل: مشروب الماء مع العسل، أو 4 أقراص الجلوكوز، أو ماء مع 3 ملاعق من السكر العادي؛ وذلك لأن تلك المشروبات سريعة الامتصاص وتساعد على رفع نسبة السكر في الدم بشكل سريع. يجب الإفطار أيضاً في حالة ارتفاع نسبة السكر في الدم عن 300 مجم/ديسيلتر.

  • من الأفضل لمرضى السكري البدء بتناول وجبة الإفطار على التمر والماء ثم أخذ استراحة للصلاة والعودة إلى وجبة الفطور بتناول طبق من الشوربة، وتقسيم الوجبة بحيث تكون النسبة الأكبر للبروتين والخضراوات وتقليل نسب النشويات.

وباتباع أفضل نصائح لصيام صحي فمن المفضل تقسيم وجبة الفطار بحيث يتناول مريض السكري نصف الوجبة ساعة الإفطار، والنصف الآخر بعد صلاة التراويح وتٌعد تلك نصائح غذائية مهمة تٌفيد مريض السكري في أثناء صيام شهر رمضان.

  • أخذ النصيحة الطبية لمريض السكري بشأن تناول الأدوية إذ يتغير نظام أدويته بالكامل مع الالتزام الشديد باتباع الإرشادات التي ينصح بها الدكتور المعالج.

  • الإكثار من شرب الماء مهم بكمية لا تقل عن 2.5 لتر من الماء يومياً خاصةً وقت السحور؛ إذ يساعد شرب كميات كبيرة من الماء في الحفاظ على توازن نسبة السكر في الدم والوقاية من الجفاف الذي يسبب الإحساس بالإرهاق والتعب الشديد خلال فترة الصيام.

  • استبدال العصائر بالثمار الكاملة، والحد من المشروبات المدرة للبول مثل: الشاي والقهوة وتُعد تلك نصائح عامة يجب اتباعها أثناء شهر رمضان.

  • تأخير تناول وجبة السحور قدر الإمكان ومن الأفضل أن تكون متكاملة وشاملة ثمرة فاكهة ومن أمثلة الأطعمة المُفضل تناولها على وجبة السحور لمرضى السكري: الكربوهيدرات المعقدة لأنها تستغرق وقتاً أطول في الهضم ويستفاد منها الجسم على فترات طويلة مثل: البطاطس والبطاطا والذرة والشعير والشوفان والأرز والبقوليات كالفول والعدس والفاصوليا.

  • تجنب الكربوهيدرات البسيطة على الفطار والسحور؛ لأنها سهلة الهضم وتتحول إلى سكر لتكون مصدراً سريعاً للطاقة في الجسم مثل: العسل والسكر ومنتجات الألبان والمشروبات الغازية والخبز المصنوع من الدقيق الأبيض.

  • استبدال الخبز الأبيض بالخبز البني أو خبز الشوفان؛ لأنها أنواع مصنوعة من حبوب كاملة.

  • من أهم النصائح لمرضى السكري الحد من تناول المقليات أو الأطعمة التي تحتوي على زيوت مهدرجة، والبحث عن بديل صحي مثل: زيت الزيتون.

  • ممارسة نشاط بدني بسيط مثل المشي بعد تناول الإفطار بساعتين، وتجنب عمل أي مجهود بدني شديد خلال فترة الصيام.

  • من أهم النصائح لمرضى السكري أثناء الفترة بين الإفطار والسحور تناول المكسرات أو بعض أنواع من الخضراوات مثل: الخس أو الخيار أو كمية محددة من الفواكه؛ وذلك لتفادي الشعور بالجوع أو الرغبة في تناول الحلويات.


متى يجب على مريض السكري الفطار في شهر رمضان المبارك؟

إذا كان مريض السكري يعاني من الإصابة بأحد الأمراض التالية:

  • الفشل الكلوي بمراحله الأخيرة الرابعة والخامسة، وأولئك الذين يتعرضون للغسيل الكلوي.

  • الإصابة بالقصور في الشريان التاجي وجلطات الأوعية الدموية أو انسداد الشرايين.

  • إذا كان مريض السكري كبير في السن ويعاني من حالة صحية حرجة.

  • إذا شعر مريض السكري بأي ارتباك في حالته الصحية غير معتاد عليه.

  • إذا تعرضت الحالة إلى انخفاض أو ارتفاع شديد في نسبة سكر الدم في الثلاثة شهور الأخيرة التي تسبق شهر رمضان.

  • إذا أُصيب المريض بارتفاع في نسبة الأحماض الكاتيونية في آخر 3 شهور قبل رمضان.

  • إذا كنت مريض سكري من النوع الأول وارتفعت نسبة السكر التراكمي A1C عن 7%.


يحدث في بعض الأحيان أن يتسبب مرض السكري خلال فترة الصيام في انخفاض مستوى السكر في الدم مع عدم ظهور أعراض واضحة لذلك الانخفاض، ولكن هناك بعض الدلائل التي قد تساعدك.

من أهم أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم لمرضى السكري: الشعور بالجوع الشديد، اصفرار وشحوب الوجه، الشعور بالدوخة وعدم الاتزان، تنميل الأطراف وحول الشفايف، تسارع ضربات القلب وعدم القدرة على التركيز، الإغماء وفقدان الوعي.

في بعض الحالات يكون صيام رمضان غير مٌفضل ولكنه ممكن، ويجب على أولئك الأشخاص الصيام تحت الحذر الشديد والمتابعة المستمرة لنسبة السكر في الدم تأهباً للإفطار عند الشعور بأي ارتباك في الحالة الصحية.


متى يكون الصيام غير محبذ لمرضى السكري في شهر رمضان؟

  • إذا كان مريض السكري يعاني من مرض مزمن آخر مثل الضغط.

  • إذا كان مريض السكري يتطلب عمله القيام بمجهود بدني شديد.

  • إذا كنت مريض سكري من النوع الثاني وتعاني من ارتفاع معدل السكر التراكمي عن 7%.

  • إذا كانت الحالة المرضية لمريض السكري تتطلب أخذ أكثر من حقنتين من الأنسولين.


سكر الحمل والصيام:

تشكل إدارة مرض السكري في أثناء الحمل عاملاً مهما للحفاظ على صحة الأم والجنين، فإذا كانت السيدة تعاني من سكر الحمل وتُعالج بالأنسولين أو الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة السلفوناميد من الأفضل لتلك السيدة الإفطار كما ذكر الدكتور أسامة حمدي طبيب الغدد الصماء والسكر بجامعة هارفارد والمدير الطبي لبرنامج السمنة والسكر بمركز جوسلين للسكر.

السيدات اللاتي يعانين من سكر الحمل ويعالجن بالحمية الغذائية والحبوب لا يٌحبذ لهن الصيام، ويجب إذا صُمن المتابعة مع الطبيب والالتزام بالنصائح الطبية التي يُمليها عليهن الطبيب.


توجد بعض الحالات التي تجعلك أكثر عُرضة عن غيرك للإصابة بمرض السكري؛ لذلك في النهاية تنصحك ميديكال مي باقتناء جهاز قياس سكري مناسب حتى يمكنك متابعة حالتك أثناء الصيام طوال النهار وتجنب المضاعفات أو التعرض لأي متاعب صحية.






اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

يرجى ملاحظة ، يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها