تعرف على أهم طرق علاج الصدفية بالأعشاب

Herbal Treatment  Of Psoriasis

يمكن أن يكون علاج الصدفية بالاعشاب فعالًا لبعض الأفراد عند استخدامها جنبًا إلى جنب مع خيارات العلاج التقليدية، لنجد أن العديد من الأشخاص استخدموا الأعشاب لعلاج الأمراض الجلدية لعدة قرون، وقد دعمت الأبحاث الحديثة فكرة أن بعض العلاجات العشبية قد تحسن أعراض الصدفية، في هذه المقالة سنسرد بعض العلاجات العشبية التي تمتلك خواصاً علاجية لمرض الصدفية.


ما هي الصدفية:

الصدفية هي حالة مرضية مزمنة تنتج عن مشكلة في الجهاز المناعي، وتؤثر على الجلد والمفاصل وتسبب ظهور بقع حمراء متقشرة وملتهبة من الجلد وفي بعض الأحيان يمكن أن تتشقق هذه البقع وتنزف.

كما تتسبب الإصابة بمرض الصدفية في ظهور خلايا جلدية زائدة، غالبًا على المرفقين أو الركبتين أو فروة الرأس.

تظهرأعراض الصدفية على هيئة نوبات تتأرجح بين الظهور والاختفاء أو الشدة والخفَّة، وتتزداد سوءًا أثناء التوهجات وتتحسن خلال فترات الهدوء.

تصيب الصدفية ما لا يقل عن 2 % من السكان، وفي بعض الأحيان يتطور مرض الصدفية عند حوالي 30% من المصابين إلى التهاب المفاصل الصدفي، والذي يُسبب ألمًا وتورمًا في المفاصل.

علاج الصدفية بالأعشاب

هل يمكن علاج الصدفية بالاعشاب؟

لا يوجد علاج لمرض الصدفية، على الرغم من أن العلاجات الطبية وكذلك بعض العلاجات الطبيعية يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض، حيث أن العديد من الأعشاب لديها القدرة على تقليل الالتهاب أو إبطاء نمو خلايا الجلد، مما قد يساعد في علاج أعراض الصدفية.


أسرع علاج للصدفية:

للوصول لأسرع النتائج في تقليل حدة أعراض التهابات الصدفية يجب اللجوء إلى علاج الصدفية بالأعشاب كمكمل للأدوية والعلاجات الموصوفة من قبل أخصائي الرعاية الصحية وليس بديلاً عنها.

حيث يسير العلم والطبيعة جنبًا إلى جنب، فتتحقق أقصى استفادة من الاثنين!


كيفية علاج الصدفية بالاعشاب:

● الصبار:

هو نوع من النباتات النضرة ذات الأوراق المليئة بالهلام، ويحتوي نبات الصبار على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات التي قد تساعد في تهدئة الجلد ومحاربة البكتيريا التي قد تسبب العدوى، كما أن له دور في ترطيب البشرة والتئام الجروح مما جعله يلعب دورًا كبيراً في الطب التقليدي للعديد من الثقافات، فقد استخدم الناس جل الصبار لآلاف السنين لعلاج مجموعة من الأمراض الجلدية ، بما في ذلك الصدفية.

يمكن الحصول على جل الصبار طبيعياً من أوراق نبات الصبار مباشرة عن طريق قطع ورقة والضغط برفق فيخرج هلام الصبار منها. كما يمكنك أيضاً الحصول عليه بدون وصفة طبية في معظم الصيدليات ومتاجر الأطعمة الصحية حيث تتوفر بعض المستحضرات الموضعية الطبيعية التي يدخل جل الصبار في مكوناتها.

يعد وضع هلام الصبار على الجلد آمنًا لمعظم الأشخاص، ولكن قد يكون لدى البعض رد فعل تحسسي. ولهذا فمن الأفضل إجراء اختبار أولاً على منطقة صغيرة من الجلد بوضع الجل أو الكريم على مساحة صغيرة من الجلد للتحقق من أي ردود فعل غير مرغوب فيها. وإذا لم يحدث أي رد فعل في خلال 24 ساعة، يمكن للمريض وضع الجل أو الكريم بحرية على الجلد المصاب حتى ثلاث مرات في اليوم.

خل التفاح:

بسبب خصائصه المطهرة، قد يساعد خل التفاح في تهدئة الحكة أو التهيج الناجم عن الصدفية، ولكن يشيع استخدامه لعلاج الصدفية في فروة الرأس حيث أنه عند وضع خل التفاح مباشرة على فروة الرأس عدة مرات في الأسبوع يسبب تحسن في غضون أسابيع قليلة.

ومع ذلك هناك احتياطات لابد من أخذها عند استخدام خل التفاح على الجلد إذا كانت فروة الرأس متشققة أو تنزف أو كانت هناك جروح مفتوحة ، فمن المحتمل أن يسبب خل التفاح مزيدًا من التهيج والألم، كما يمكن أن يسبب الخل إحساسًا بالحرقان، لذا فإن تخفيف الجرعة بالماء قد يكون مفيدًا في تجنب المزيد من التهيج، كما أن شطف فروة الرأس بمجرد أن يجف المحلول قد يخفف أيضًا من هذه التأثيرات.

● زيت شجرة الشاي:

يتم استخلاص الزيت من أوراق شجرة الشاي الاسترالية Melaleuca alternifolia، ويتوفر زيت شجرة الشاي بشكل شائع في جميع أنحاء العالم كزيت أساسي ومكون نشط في المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية مثل المستحضرات والشامبو، حيث أن له خواص مضادة للبكتيريا والالتهاب. وربما كان هذا السبب الذي جعل البعض يعتقد في أن له تأثير في علاج الصدفية بالاعشاب، وإن كان لا يوجد دليل علمي على استخدامه بهذا الصدد.

كما أنه هناك احتياطات لابد من أخذها في حالة تجربة استخدام زيت شجرة الشاي في العلاج حيث أنه زيت شديد السمية فيُحذر تماما تناوله عن طريق الفم، وقد يسبب التهاب في الأغشية المخاطية إذا لامسها. كما يُنصح بتخفيفه بزيت اللوز قبل ملامسته للجلد.

الكركم:

الكركم هو أحد البدائل المعروفة في علاج الصدفية بالاعشاب لكن هل تعمل حقًا؟ نعم، حيث يحتوي الكركم على عنصر يسمى الكركمين، وهو مضاد للالتهابات قد يساعد على تهدئة البشرة الملتهبة؛ لذلك قد يكون من المفيد أن ينضم الكركم إلى العلاجات العشبية للصدفية.

ستجد عددًا من الكريمات في الصيدليات وعلى شبكة الإنترنت تحتوي على الكركم كمكون رئيسي فقط عليك أن تتبع التعليمات بدقة عند دهنه على بشرتك. وهناك أيضًا بعض زيوت الكركم الأساسية التي تحتوي على تركيز أعلى بكثير من الكريمات، لكن تأكد من تخفيفها قبل الاستخدام.


علاج الصدفية نهائيا:

مهلاً… الصدفية مرض مزمن وليس له علاج وإنما كل ما أوردناه في المقال هي أعشاب تساهم مع الأدوية الطبية في تقليل آثار الحكة والالتهابات المصاحبة لمرض الصدفية وخاصة أثناء نوبات تهيج الأعراض.

ولعلاج الصدفية نهائيا لابد من تغيير نمط الحياة لنمط حياة صحي، فكما أن الأدوية والاعشاب لها تأثيراً ملطفاً على الجلد المصاب بمرض الصدفية فإن هناك بعض الممارسات الحياتية التي تقلل من أعراض الصدفية، ومن أمثلتها ما يلي:

تناول زيت السمك أو دهون أوميغا 3 في النظام الغذائي حوالي 2 - 3 مرات كل أسبوع للحصول على أكبر فائدة للبشرة مثل: السلمون، والماكريل، والسردين، والتونة.

● البعد عن التوتر يساعد في منع توهجات الصدفية أو تقليل شدتها.

● الحفاظ على الترطيب الدائم للجلد من خلال استخدام مرطبات الهواء فذلك يساعد في منع جفاف الجلد، كما تُعد مرطبات البشرة مفيدة في الحفاظ على نضارة البشرة ومنع تشكيل القشور وبالتالي تقليل الالتهاب.

● تجنب العطور والصابون التي تحتوي على أصباغ ومواد كيميائية أخرى قد تؤدي إلى تهيج الجلد، وتزيد من التهاب الصدفية.

● التعرض الخفيف للشمس مما يحفز من مناعة الجلد لمقاومة التهابات الصدفية.

● رفع المناعة من خلال تناول طعام صحي متوازن وممارسة الرياضة مما له تأثيراُ واضحاً على تقليل حدة أعراض مرض الصدفية ومعدل تكرار نوباته.

تقترح مؤسسة الصدفية الوطنية أن تتحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تجربة أي نهج علاج متكامل ، وخاصة قبل تناول أي علاجات عشبية لتجنب التفاعلات الخطيرة مع أدويتك أيضًا ، يجب ألا تتناول بعض العلاجات العشبية إذا كنت حاملاً أو مرضعة أو إذا كنت تعاني من حالات طبية موجودة مسبقًا مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات المزاج. توقف عن الاستخدام واستشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور إذا كنت تعاني من آثار جانبية.

المصادر:

psoriasis.org/integrative-approaches-to-care/

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/psoriasis/ss/slideshow-home-remedies-for-psoriasis

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324270


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة محددة *

يرجى ملاحظة ، يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها